مرحباً بك في كنيسة صداقة القديسين. | كونوا قديسين لأنى أنا قدوس
Header










Share This Forum!  
 
  




كنيسة صداقة القديسين » منتديات موقع قداسة البابا كيرلس السادس وكنيسة صداقة القديسين » منتدى الميديا مسيحية ( الملتيميديا المسيحية ) » عظات » العظات المكتوبة » لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ

العظات المكتوبة قسم مخصص لكل العظات المكتوبة لأباء كنيستنا القبطية الأرثوذكسية

المشاركة في الموضوع
خيارات الموضوع vBmenu Seperating Image طريقة العرض
لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ
قديم 05-07-2006, 02:53 AM   #1
ramez5
 
الصورة الرمزية لـ ramez5
 
Status: أبناء كنيسة صداقة القديسين
تاريخ التّسجيل: Aug 2005
العمر: 40
المشاركات: 0
Lightbulb لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ

" يوحنا 16:3 لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ"

في هذه الآية نرى عدة نقاط تحتاج إلى وقفة لنتأمل بكل من هذه النقاط المهمة:

الله المبادر للمحبة:
العالم موضوع المحبة:
ابن الله وسيلة المحبة:
الهدف من المحبة:
النتيجة للمحبة:


1. الله المبادر للمحبة: لقد عصي الإنسان الله في كل الأجيال فاستحق غضب الله والعقاب نتيجة للعصيان. من الكتاب المقدس نفهم أن جميع البشر اخطئوا نقرأ هذا في رسالة الرسول بولس إلى أهل رومية 16:3 " إِذِ الْجَمِيعُ أَخْطَأُوا وَأَعْوَزَهُمْ مَجْدُ اللهِ" لم يخطئ الله الإنسان عباطة بل عندما ورث طبيعة آدم أبوه الأول ورث معها المسئولية عن تصرفه الشائن ضد الله: ودعني اسلك سؤال بسيط، إن أجبت عليه بصراحة تفهم ما أقول، هل لم تخطئ ولو مرة واحدة في حياتك بإرادتك الحرة؟ ولا مرة في السنة؟ فكل واحدة من هذه الخطايا تستحق الموت. هذا هو عقاب كل خطية واحدة فكم بالحري كل خطاياك. إن مجرد ممارسة الخطية من الأفراد هو تعبير عن مصادقتهم على الخطيئة واشتراكهم فيها فعلياً.

2. العالم موضوع المحبة: لماذا جعل الله قلبه نحو سكان العالم من البشر؟ الجواب المختصر والبسيط هو لأنه خلقهم فلهذا يحبهم ويريد لهم الخير وأن يشاركهم ببركاته ولكن الإنسان هو الذي كره وتمرد وابتعد وليس الله. كما يقول بولس في أعمال الرسل27:17 "لِكَيْ يَطْلُبُوا اللهَ لَعَلَّهُمْ يَتَلَمَّسُونَهُ فَيَجِدُوهُ مَعَ أَنَّهُ عَنْ كُلِّ وَاحِدٍ مِنَّا لَيْسَ بَعِيداً." فكأنك ترى الله واقف على بابك منتظرا أن تناديه لتجده قريبا وتقول لماذا تجاهلته كل هذه الأوقات من حياتي. لهذا قال يسوع أيضا في رؤيا20:3 "هأنذا واقف على الباب واقرع. إن سمع احد صوتي وفتح الباب ادخل إليه وأتعشى معه وهو معي "النتيجة هي أن الله يريد كل واحد منا ليشاركه محبته وبركته، فترفض هذه المحبة فأنت ترفض الله.
هژںه¸–هœ°ه‌€: كنيسة صداقة القديسين سلام ونعمة من ربنا يسوع المسيح / عزيزي الزائر لا يمكنك مشاهدة الرابط ( لينك التحميل ) وذلك لانك غير مسجل معنا فى المنتدى ... يمكنك التسجيل معنا من خلال هذا الرابط من فضلك اضغط هنا للتسجيل فى المنتدى

3. ابن الله وسيلة المحبة: متعارف بين الناس أن احد الطرفين في الخلاف يدفع دية أو قيمة للمصالحة مبلغ من المال، والذي يدفع يكون المسبب للضرر. "وَلَكِنَّ اللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا لأَنَّهُ وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ الْمَسِيحُ لأَجْلِنَا." لم نعرف أي إنسان يدفع للمصالحة مع أعدائه دم ابنه وموته على الصليب. لقد أطاع المسيح إرادة أبيه السماوي لكي يكون هو الوسيلة للمصالحة وإظهار محبة الله لنا. أترفض هذه المبادرة البديعة السخية لحب رائع الجمال من طرف الله لك؟

4. الهدف من المحبة: انظر ما الهدف من محبة الله لك، الحب بين الرجل المرأة فيه اخذ وعطاء، ولا نجاح في هذا الحب إن كان الأخذ من طرف واحد، فشله مضمون حتماً. وهنا الله بادر بمحبته لنا بدون عطاء من طرفنا، سوى تصديق وعده بالبركة لنا وهذا ما أراده منا أن نبادله المحبة الروحية، وأن تكون محبتنا له بمستوى العبادة، وبالتالي فهو سيكافئ هذه المحبة الصادقة المخلصة والتي الدليل إليها يكون محبة الأخوة، فما هي هذه المكافئة للمحبة الحقيقية التي تجعلنا مستعدون أن نخسر كل شيء حتى الطرد والموت، في سبيل إبقاء هذه المحبة له وحده. وهذا السؤال يقودنا للنقطة الأخيرة وهي:

5. النتيجة للمحبة: ولكن أنظر ما سيعطينا بالمقابل لذلك، انه يعطينا حياة أبدية، مثل هذه الحياة السماوية مضمونة بحياة الله، فإذا بقي الله حي يبقى ضمانه ووعده بالحياة ثابت. أتثق به وبوعده لك عندما قال في كلمته في يوحنا الأولى11:5-13 "وَهَذِهِ هِيَ الشَّهَادَةُ: أَنَّ اللهَ أَعْطَانَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَهَذِهِ الْحَيَاةُ هِيَ فِي ابْنِهِ. مَنْ لَهُ الاِبْنُ فَلَهُ الْحَيَاةُ، وَمَنْ لَيْسَ لَهُ ابْنُ اللهِ فَلَيْسَتْ لَهُ الْحَيَاةُ. كَتَبْتُ هَذَا إِلَيْكُمْ أَنْتُمُ الْمُؤْمِنِينَ بِاسْمِ ابْنِ اللهِ لِكَيْ تَعْلَمُوا أَنَّ لَكُمْ حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَلِكَيْ تُؤْمِنُوا بِاسْمِ ابْنِ اللهِ."

المصدر: سلام ونعمة من ربنا يسوع المسيح / عزيزي الزائر لا يمكنك مشاهدة الرابط ( لينك التحميل ) وذلك لانك غير مسجل معنا فى المنتدى ... يمكنك التسجيل معنا من خلال هذا الرابط من فضلك اضغط هنا للتسجيل فى المنتدى

__________________
ramez5 غير متصل   الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

مواقع النشر

العبارات الدلالية
ناس, لصنع, لِكَيْ, بِهِ, يُؤْمِنُ, يَهْلِكَ, كُلُّ

« الموضوع السابق | الموضوع التالي »
خيارات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML متاح

الإنتقال السريع

مواضيع مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر رد
عَيْنَيِ الربِّ تجولانِ في كُلِّ الأرضِ ميري جورج أية وتأمل 6 05-03-2009 05:19 PM
مَنْ صعد إلى السماوات ونزل؟ مَنْ جمع الريح في حفنتيه؟ mmn أية وتأمل 3 02-19-2009 12:25 PM
شَاكِرِينَ كُلَّ حِينٍ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ ميري جورج أية وتأمل 6 05-17-2008 07:03 PM
*** 6 بشنش عيد القديسة الشهيدة الام دولاجى *** Sissy Gaisberger سير قديسين 2 05-16-2008 05:48 PM
كُلُّ الْكِتَابِ هُوَ مُوحًى بِهِ مِنَ الله وَ نَافِعُ لِلتَّعْلِيمِ وَ التَّوْبِيخِ ميري جورج تفسيرات وقراءة ودراسة الكتاب المقدس 8 06-01-2007 11:06 PM


Privacy Policy | سياسة الخصوصية


جميع الأوقات بتوقيت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية - القاهرة - جمهورية مصر العربية . الساعة الآن » +3. [ 08:52 AM ]