قداسة البابا كيرلس السادس

كم أقصر من أن أتكلم عنه ولكننا لم نفقده بل كسبته السماء وكسبناه شفيعاً جديداً لنا أمام عرش النعمة ورائداً خالداً لنا فى السماء.
ذكره يبقى الى الأبد ويبقى معنا للبركة.
وفلينيح الرب يسوع المسيح له المجد نفسه مع الأباء البطاركة القديسين وليعطه أن يجد راحة فى المجد حيث تتبعه أعمال محبته وتضحيته.